أردرويد

اشتريت هاتفًا من سامسونج وشعرت بالندم؟ ون بلس تعرض عليك استبداله بهاتفها مجانًا

أطلقت شركة ون بلس الصينية الناشئة عرضًا جديدًا تستهدف من خلاله هذه المرّة العملاقة سامسونج. حيث قالت الشركة أن أصحاب هواتف سامسونج الاخيرة يستطيعون الآن تبديلها بهاتف OnePlus 2 لمن يُريد هاتفًا خاليًا من (الصرعات) والتطبيقات الدعائية المُثبتة مُسبقًا، كما قالت الشركة.

الهواتف التي يتضمنها العرض هي كل من Galaxy S6 و S6 Edge و +S6 Edge و Note 5. وللمشاركة يتوجب على المُستخدم نشر الوسم TakeTheEdgeOff# (تخلّص من الإيدج؟!) على شبكات التواصل الاجتماعي كي يدخل في فرصة (ربح) هاتف OnePlus 2 بدل هاتفه وذلك من بين خمسين رابحًا.

إن كنت من أصحاب أحد هواتف سامسونج الأخيرة، هل يُمكن أن تكون مُهتمًا بمثل هذا العرض؟ ولماذا؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات.

أنس المعراوي

مؤسس موقع أردرويد. إضافةً إلى عملي كرئيس تحرير للموقع، أعمل كذلك كمطوّر لتطبيقات أندرويد في ألمانيا.

لمتابعتي على تويتر: [email protected]

27 من التعليقات

  • اريد تغيير هاتفي Galaxy S6
    يشعرني بالملل وانا ابحث عن التميز ..
    واظن ان هاتف One Plus 2
    سيعطيني التميز الذي احتاجه ..

  • نعم من الممكن ان ابدله عندي حاليا الجيل الاول من الشركة وهو من افضل الهواتف التي استخدمتها (النكسوس ) فاعتقد ان الشركة لها مستقبل .

    • بالفعل النوت 5 عملاق الهواتف ورغم كل الانتقادات ثبت لي في فترة بسيطة ان بطاريتة تعمل لفترة اطول من النوت 4 والنكسوس 6 اضافة لسرعة شحنها الفائقة وسرعة واستجابة الذاكرة الداخلية للجهاز لا تقارن ببطاقات الذاكرة الخارجية ولي تجربت طويلة مع بطاقات الذاكرة الخارجية ومشاكلها اللتي لا تنتهي، وميزات القلم أبداع يعجز عنه الوصف، أما شركة ون بلس تريد الصعود الاعلامي لا أكثر وهي تعلم أن أمامها الكثير حتى تقارن نفسها بسلسلة هواتف النوت والاس والايدج.

      • ما هي مشاكل الذاكرة الخارجية التي لا تنتهي؟؟ فمن خلال تجربتي الشخصية، كانت المشكلة الوحيدة هي فارق السرعة الكبير بين الذاكرة الخارجية والداخلية، ولكن هذا الفارق تقلص بشكل كبير جداً ولدرجة تكاد تكون غير ملاحظة مع تقنية الذاكرات الخارجية الحديثة!

  • لا أفهم .. أين المكسب أو الإستفادة من إستبدال هاتف قوي جداً كالنوت 5 أو S6 Edge Plus بهاتف أقل منه في المواصفات مرتين علي الأقل ؟!!

  • اعلان غبي .. الاجهزة المذكورة جميعها عملاقة ..لو ذكرو مثلا جالكسي فئة الa او غيرها كان ممكن

    عن نفسي عندي s6 edge ولو عرض علي استبداله بايفون رفقت 🙂 فمابالك بون بلس

  • ومن هو المجنون وفاقد الاهلية ليقوم باستبدال الذهب بالخردة. لا بد ان من يفعل ذلك خصوصا اصحاب النوت 5 ان قاموا بهذه الخطوة (لا اتوقعها ) لا شك بانهم اغبياء ومستوى النوت والبلس اعلى من قدراتهم العقلية

  • عندي galaxy E5 و يستحيل أن أبدله بOneplus 2 أو ربما أبدله ثم أبيعه و أشتري galaxy S6 edge

  • دعايتهم ما ب تنجح..
    الأول بسبب جهازهم الضعيف و تصميمه القبيح و البصمة اللي وجودها مثل عدمه.
    الثاني بسبب نظام شراء هواتفهم العقيم، كأنك تشحذ ما ب تدفع فلوس.
    الشركة ذي ما ودها تنجح تبي تهايط فقط.

  • الشركة دي مجنونة و متخبطة و ماشية في طريق نهايتها قبل ما تبدأ من أساسه.. شخصيا شايف ان سامسونج مليانه مشاكل و بتخسر كتير من جمهورها و انا منهم بس اللي معاه موبيل من الاربعه بتوع سامسونج و يبدلوا ب ون بلس 2 يبقي حاجة من اتنين يا إما مجنون يا إما مجنون

  • انا معايا النوت 5 يعني بالعقل كدة اروح ابدله بجهاز لسه بيفكروا يظهروا فى السوق.. واسيب الذهب وهو فعلا ذهبي النوت 5 واروح اشوف شركة لسه بتختبر اجهزتها

  • أملك هاتف نوت 3… مع ذلك قبل قراءة المقال فكرت أني ما بقدر أبدلو ب الوان بلس تو رغم إعجابي بالشركة…. لكن بعد معرفتي بالهواتف اللي يمكن استبدالها…. أكيد مجانين

  • انا معي ون بلس ون, إذا عرضوا علي أبدله بون بلس تو مابقبل لأن تصميمه صار سيء بعد ما ضافو له الزر الغبي وصار بيشبه أجهزة سامسونج البشعة

  • لو كان عندي احد الهواتف المذكورة
    فلا يوجد سبب لتبديله لان السامسونج ستسبق الايفون مع الزمن

  • قلتها سابقاً وسوف أقولها مجدداً، هذه الشركة واخذة مقلب بنفسها!! صحيح أني لا أحب تلفونات سامسونج، ولكن من شبه المستحيل أن يغير أصحاب الأجهزة المذكورة والتي هي حديثة لجهاز أقل بالمواصفات!

  • هناك خمسة شركات عملاقة وعريقة في صناعة الهواتف الذكية سامسونج واتش تي سي وسوني وال جي وموتورولا
    هم بصراحة في الصدارة بدون منازع

  • وأعتقد الموظفين الحاملين galaxy s6 في شركة ون بلاس لا يغيرون هواتفهم

  • الامر في منتهي الذكاء من طرف هذه الشركة الناشئة فهي تضمن خدمة اعلامية مجانية هذه الايام كلما ذكرت الشركة العملاقة سامسونك

  • انا معى النوت 4 ولو كان من الاجهزه الموجوده فى العرض ما كنت استبدلته