استعدوا للإعلانات … فيسبوك تخطو أول خطوة لكسب المال من واتساب

لا أعتقد أن أيًّا منا إلا وهو يستخدم تطبيق واتساب، وذلك للشعبية الهائلة التي يحظى بها حول العالم، إذ يبلغ عدد مستخدمي التطبيق، بحسب الأرقام التي أُعلن عنها نهاية شهر كانون الثاني/يناير الماضي، أكثر من 1.5 مليار مستخدم يرسلون يوميًا أكثر من 60 مليار رسالة.

ويبدو أن شركة فيسبوك ومن ورائها مارك زوكربيرغ كانت تدرك جيدًا، حين قررت الاستحواذ على واتساب قبل سنوات مقابل رقم هائل تجاوز الـ 19 مليار دولار أمريكي، ما يخفيه المستقبل لواتساب. وبرزت حينئذ تساؤلات عن جدوى هذه الصفقة الضخمة وما الذي سوف تجنيه فيسبوك منها.

والآن يبدو أن موسم حصاد فيسبوك لثمار صفقة الاستحواذ على واتساب قد بدأ، وذلك بعد سنوات من العمل على الخدمة لتكون أهلًا للحصاد، وذلك من خلال إضافة العديد من المزايا التي تجعلها تحافظ على موقع الصدارة في سوق يعج بتطبيقات التراسل من شركات قوية جدًا، خاصةً جوجل.

ولكن كيف تخطط فيسبوك لكسب المال من خدمةٍ أساسُ نجاحها أنها مجانية وسهلة الاستخدام، الجواب على ذلك كشفه تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال التي أفادت بأن فيسبوك تعتزم إظهار إعلانات ضمن ميزة الحالة.

ونقلت الصحيفة عن مصدرها أيضًا: “ستقدم الشركة أنواعًا جديدةً من الإعلانات للسماح للمستخدمين بمعرفة أن بإمكانهم إرسال رسائل نصية مباشرة عن طريق واتساب لأي استفسارات لخدمة العملاء بدلًا من الاتصال. وستقوم واتساب بفرض رسوم بين نصف فلس و 9 سنتات، حسب البلد، على الشركات لكل رسالة يتم تسليمها إلى عميل محتمل”.

أما إعلانات الحالة فسوف يبدأ عرضها اعتبارًا من العام القادم، وبحسب الصحيفة فإن عدد مستخدمي حالة واتساب اليومي يتجاوز الـ 450 مليون مقارنة بـ 400 مليون لقصص إنستاجرام التي تعرض إعلانات للمستخدمين.

تجدر الإشارة إلى أن تقرير وول ستريت جورنال يأتي بعد يوم واحد فقط من إعلان واتساب إطلاق ميزة المكالمات الصوتية والمرئية الجماعية لجميع مستخدميها، بعد أشهر من الاختبار.

ما رأيك بالخطوة الجديدة من واتساب؟ دعنا نعرف في التعليقات.

مصدر WSJ
قد يعجبك أيضًا
عدد التعليقات 4
  1. KUN FREEMAN يقول

    ماذا عن الوعد بأن الواتساب سيبقى دون إعلانات ؟

  2. ايهاب يقول

    انا لا استخدم واتساب

  3. :) يقول

    رأيي.. بالتأكيد ضد الإعلانات.
    خاصة تلك التي تنصب عائداتها في خزنة فيسبوك، الشركة التي أكرهها.

    مع الأسف أظن أن مجتمعنا وصل الى مرحلة يصعب فيها التخلي عن واتسآب. البدائل كثيرة إلا أن الحركة الجماعية صعبة.
    لكن من يدري، قد تحدث معجزة فينتقل الجميع لاستخدام weChat وبالتالي ضربة جديدة موجعة من الصين لأمريكا.

  4. Aseel يقول

    أنا تخليت عن واتس آب تماماً قبل حوالي العام ومسحت برنامج الواتس أب من هاتفي والبديل الرسمي لي منذ سنوات كثيرة هو تليجرام

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.