اختبار المتانة: شاهد هاتف Pixel 3 XL من جوجل ينجو من الحرق والانحناء (فيديو)

من أقسى المشاهد التي يمكن أن تواجهنا ونتابعها مع أسنانٍ مُطبَقةٍ وفمٍ نصف مفتوح وإحدى العينين شبه مُغمَضة، هي اختبارات المتانة أو “جلسات التعذيب”، إن جاز التعبير، التي تتعرض لها الهواتف الذكية فور أو قُبيل توفرها في الأسواق، خاصةً إذا كان الهاتف مما يصل سعره إلى نحو 1000 دولار أمريكي.

حديثنا هذه المرة عن هاتف Pixel 3 XL من جوجل، الذي حصل عليه “زاك” صاحب قناة JerryRigEverything على يوتيوب، والمعروف بأنه “متطرف” في اختبارات المتانة، وفي فيديو جديد أُخضع الهاتف لجلسة تعذيب خرج منها الهاتف سالمًا معافًى باستثناء بعض “الكدمات”.

وكانت البداية مع اختبار خدش الشاشة التي تمكنت من تحمل حتى المستوى السادس من الخدش، أما في المستوى السابع فقد بدأت الخدوش تظهر بوضوح على الشاشة، والفضل في ذلك يعود إلى أن شاشة Pixel 3 XL محمية بطبقة من زجاج جوريلا جلاس 5. وتعني هذه النتيجة أن الهاتف لن يتأثر مهما كان، إذا وضع في الجيب مع مفاتيح أو عملات معدنية أو أشياء حادة أخرى.

ومع أن ظهر الهاتف يأتي محميًا بالزجاج أيضًا، إلا أن الطبقة الخارجية للجزء السفلي منه أخضعت لعملية تجميد تجعل لونه مطفأً، وللأسف فإنه كان من السهل خدش ظهر Pixel 3 XL في جزئه السفلي بشفرة عادية، وبعملة معدنية ومفتاح أيضًا. أما إطار الهاتف المعدني فقد كان من السهل خدشه ونزعه باستخدام شفرة.

أما بالنسبة لاختبار الحرق، فقد كان هاتف Pixel 3 XL أفضل قليلًا من الهواتف الأخرى، إذ تعافت وحدات البكسل على الشاشة تمامًا دون أي أثر بعد تعرضها للهيب لمدة 30 ثانية. ومع أن الزجاج ميال، بخلاف المعدن أو البلاستيك، إلى الكسر، إلا أن محاولات زاك في سبيل ثني الجهاز بائت بالفشل.

إن كنت تستمتع بمشاهدة أحد هواتف Pixel 3 XL “البريئة” وهي في جلسة تعذيب، فاحرص على مشاهدة الفيديو أدناه.

ما رأيك بما شاهدته؟ هل تعتقد أن هاتف Pixel 3 XL متين ويستحق أن تشتريه؟ دعنا نعرف بالتعليقات.

قد يعجبك أيضًا
تعليق واحد
  1. Majed-HQ يقول

    ما زال فاشل، وغير مناسب لـ2018.

اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.