أردرويد

احذروا نسخ هاتف Galaxy S8 المُقلدة!

يبدو أن هاتف Galaxy S8 المقبل من سامسونج لم يجذب اهتمام متابعي التقنية والمستخدمين، بل أيضًا الشركات التي تسعى لتحقيق الربح بأسرع وقت وأكل كلفة، مثل الشركات التي تقوم بنسخ الهواتف وتصنيع نماذج مقلدة عنها، وبيعها على أنها النسخ الأصلية.

هذا ما تظهره الكثير من التقارير في الآونة الأخيرة، حيث يبدو أن الكثير من الشركات بدأت بالفعل ببيع هواتف مقلدة على أنها هاتف Galaxy S8 المقبل من سامسونج، وبعضها تمكن بالفعل من تصنيع نماذج ذات شكلٍ مقنع وقد تستطيع أن تخدع المستخدم إن لم يكن لديه معرفة كافية بالهاتف.

سأفترض أن المتاجر والأشخاص الذين يعرضون هذه الهواتف تمكنوا – بطريقةٍ ما – من الحصول على نسخٍ أصلية للهاتف المقبل، وأن ما يعرضونه بالفعل هو هاتف Galaxy S8 المقبل من سامسونج. ألن تكون صفقةً ممتازة بالنسبة لكم الحصول على الهاتف قبل الجميع، وبسعرٍ أقل من الذي ستطلبه سامسونج وقت طرحه؟

لو بدأت بأحدث الصور المنتشرة للهاتف، سنجد أنها تمتلك تصميمًا مشابهًا إلى حدٍ كبير للصور المسربة للهاتف المقبل، سواءً من حيث شكل الشاشة أو الحواف أو حتى من طريقة توضع حساس البصمة على الواجهة الخلفية للجهاز، وتوضع الكاميرا الأمامية وماسح القزحية على الواجهة الأمامية للهاتف.

لو قمنا بفحص الصور بقليلٍ من التمعن، لوجدنا أن شكل حواف الشاشة في هذه النسخ غير مُطابق لشكل حواف شاشة الهاتف التي نعرفها عبر الصور المسربة، فضلًا عن أن الهاتف يمتلك منفذ microUSB بدلًا من منفذ USB Type-C. أخيرًا، تظهر كافة الصور المسربة للهاتف أن شعار سامسونج لن يظهر على الواجهة الأمامية للهاتف. إذًا، وبنظرةٍ سريعة على شكل الهاتف ومقارنته مع الصور المسربة سيكون باستطاعة المستخدم أن يعرف فورًا أن ما أمامه ليس سوى نسخة مقلدة تستهدف سرقته.

(للمزيد من التفاصيل حول الصور المسربة الخاصة بهاتف Galaxy S8، راجعوا مقالاتنا السابقة: هنا، هنا، هنا، هنا). 

الآن لو فرضنا أن تصميم الهاتف وشكله الخارجيّ قد تم استنسخ بشكلٍ كامل وبإتقانٍ مثاليّ بما يجعل تمييزه عن الهاتف الحقيقي أمرًا صعبًا، فإن تفحص الهاتف واستخدامه سيكون الأمر الحاسم لكشف الحقيقة ورائه. كل ما سيكون عليكم القيام به هو الولوج لقائمة الإعدادات والدخول لخيار “حول الهاتف About Device” لمعرفة نسخة أندرويد المعتمدة واسم واجهة الاستخدام، ويمكن أيضًا تحميل أحد تطبيقات فحص العتاد Bench-marking مثل CPU-Z التي ستكشف لكم كافة مواصفات الهاتف العتادية بشكلٍ دقيق، والتي بدورها ستظهر أن هذا الهاتف ليس Galaxy S8.

طبعًا الكلام السابق كله على افتراض أن أحدهم قد تمكن بشكلٍ ما من الحصول على الهاتف قبل موعد طرحه الرسميّ، وأراد عرضه عليكم للبيع. الاحتمال السابق منخفض جدًا، ومعظم التجارب السابقة مع مواقف مثل هذه تشير دومًا لعملية “نصب” بحق المستخدم. أسوأ هذه التجارب هي شراء الهاتف من أحد المتاجر الإلكترونية (مثل Ebay) والتي سيستحيل معها تفحص الهاتف والتأكد منه، وهو الفخ الذي يقع فيه الكثير من الأشخاص المتحمسين لاقتناء أحدث هواتف سامسونج.

هنا أود توضيح أمر هام: سامسونج (ومعظم الشركات التقنية الأخرى) قد تقوم بإرسال نسخٍ من هواتفها قبل موعد إطلاقها الرسميّ للمراجعين أو المواقع التقنية المشهورة جدًا، ولكنها تشترط ألا يتم نشر المراجعة أو أي معلوماتٍ أخرى حول الهاتف قبل أي تم الكشف عنه بشكلٍ رسميّ. أحببت ذكر هذه النقطة لتوضيح كيفية حصول المراجعين على الهواتف قبل المستخدمين بوقتٍ طويل.

بكل الأحوال، المصيبة الحقيقية لم تبدأ بعد، بل ستبدأ بعد الكشف عن الهاتف بشكلٍ رسميّ، وعندها ستعمل الشركات المقلدة على طرح هذه الهواتف بشكلٍ كبير في متاجر مختلفة. بذلك الوقت، سنحاول قدر الإمكان تعقب هذه الهواتف ونشر أكبر كمية تفاصيل ممكنة حول كيفية تفريق الهواتف المقلدة من الهواتف الأصلية (والتي تتطلب ببعض الأحيان فحصًا بالمجهر – بكل ما تحمله الكلمة من معنى!).

أخيرًا، وفيما يتعلق بالهاتف نفسه، فإن سامسونج ستقوم بالكشف عنه بتاريخ 29 آذار/مارس المقبل ضمن مؤتمرٍ صحفيّ خاص بها بمدينة نيويورك الأمريكية، وحتى ذلك الوقت، احذروا من أي شخص أو موقع يحاول إيهامكم أنه يمتلك هاتف Galaxy S8.

المصدر

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

تعليق واحد

ضع تعليقًا

  • أممم نظرة خاطفة على الشاشة كفيلة بتبيين نوعها أكانت AMOLED أم LCD رخيص. كذلك جودة الكاميرا وأشياء أخرى.

    وإن كانت حتى هذه الأمور قلّت بإتقان.. فدلوني على هذا الهاتف. ?

%d bloggers like this: