إل جي تشوق لهاتف LG G6 – شاشة أكبر وبدقةٍ أعلى مع مقاومة الماء

بدأت شركة إل جي الكورية حملتها التشويقية لهاتفها الرائد المقبل LG G6 المنتظر الإعلان عنه خلال شهر آذار/مارس المقبل، وفي حين أن معظم المواصفات المتعلقة بالهاتف هي من التسريبات المختلفة، بدأت الشركة بالإفصاح عن بعض ما قد يحمله الهاتف المقبل.

الحملة الجديدة بدأت مع فيديو تشويقيّ يتم فيه سؤال العديد من الأشخاص عن أهم ما يودون الحصول عليه في الهاتف الذكيّ، حيث أجمع معظمهم على أهمية امتلاك شاشة كبيرة وبدقةٍ عالية. إنتاج الفيديو بهذه الصورة يأتي بالتوافق مع إعلان إل جي عن شاشاتها الجديدة بدقة +QHD أي 1440×2880 بيكسل وبقياس 5.7 إنش مع زاوية إظهار عريضة ونسبة طول إلى عرض تبلغ 18:9.

بالإضافة إلى ذلك، أظهر الفيديو بعض المواصفات الأخرى التي سيتضمنها الهاتف المقبل، مثل حجم أصغر بالإضافة لتضمينه بمقاومة كاملة للماء. بالنسبة للميزة الأخيرة – أي مقاومة الماء – فإنها تأتي كتأكيدٍ إضافيّ على نية إل جي عدم اعتماد تصميمٍ تركيبيّ في هاتفها المقبل، بعد فشل الفكرة مع هاتف LG G5 من العام الماضي.

بالنسبة للمواصفات الأخرى، فإن معظم التسريبات تؤكد تضمين الهاتف المقبل بماسحٍ للقزحية، مع هيكلٍ مشابهٍ لهاتف LG G5 وتضمينه بكاميرتين خلفيتين، وإمكانية تبديل البطارية. لا يوجد أي معلومات حاليًا حول العتاد الداخليّ للهاتف المقبل.

 

إقرأ المزيد عن

،

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

التعليقات: 1 ضع تعليقك

بلال سعادة يقول:

كلامٌ فارغ . .
آخر ما يفكّرُ فيه المشترون الآن هو هذه الأمور التي عُرضت في المقطع
لا يفكرُّ الجميع في شاشاتٍ كبيرة , بل يفضّلُ الأغلب شاشة 5.1 إنش وهو القياس الذي صار مُعتمداً لأغلب الأجهزة (standard size)
لا يفكّرُ الجميعُ ب (هل سيدخل الجهاز في جيبي أم لا)
لا يفكر الجميع لكون الجهاز (أكثر موثوقية) من جهازهم السابق , لا أحدَ ينظرُ إلى مسألة الأمانِ في الهواتفِ أصلاً إلى الفئة النخبوية التقنية , وهذه أقترحُ عليها الذهاب إلى هاتف Blackberry اذا كانت مسألة الجاسوسية ووكالة الأمن القومي تؤرّقها كثيراً

ولا يهمني أن يكون الهاتف مقاوماً للماء , فأغلب الذين أعرفهم ويمتلكون هواتف مقاومة للماء , يخبّونها جيّداً حينما تمطر , خوفاً من خراب الهاتف . هههههه

المهم هو التالي
– شاشةٌ واضحة (بتقنية لا تستهلك البطارية كثيراً وتعرض نسبة دقة جيّدة)
– بطارية كبيرة , لا توثر على حجم الجهاز , وقابلة للإزالة
-عتاد داخلي كافٍ للقيام بالوظائف اليومية (على الأقل)
– ذاكرة و بطارية قابلتان للتبديل والتركيب
-السعر (المتوسط- المنخفض)
-وصول التحديثات عامين – ثلاثة أعوام على الأقل
– توفّرُ الصيانة والكفالة والضمان الجيّد
– من المؤسف أن أضع هذا هنا , لكنه صار واقعاً . هههه ((مدخل سماعة منفصل عن مدخل الشاحن))
– جسم معدني ومعادن مضادة للخدش ((قدر الإمكان))
– عدم إنفجار البطارية :p

أما ما عرضته إل جي فهو لا يعدو مجردّ ترويجٍ لأمورٍ ثانويّةٍ , تراها هي أفضل ما يريده الناس في هواتفهم !!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *