آخر الإحصائيات: سيطرة أندرويدية, سقوط ويندوزي, و ركود آيفوني !!

بين التقرير الإحصائي الذي أصدرته أمس شركة ComScore المتخصصة في دراسات الأسواق الألكترونية عدداً من الإحصائيات المهمة للربع الأخير من العام الماضي في الفترة بين تشرين الأول/أوكتوبر حتى كانون الثاني/يناير من هذا العام, بين عدداً من الإحصائيات المهمة حول استخدام الهواتف الذكية في الولايات المتحدة الأمريكية سنذكر لكم أهمها:

  • ارتفع استخدام الهواتف الذكية Smart Phones بنسبة 18 بالمئة عن الربع الذي سبق إصدار الإحصائية الأخيرة.
  • سيطر نظام أندرويد على الإحصائيات بتحقيقه قفزة بلغت 250 بالمئة عن الربع السابق وبذلك أصبح يشكل 7.2 بالمئة من سوق الهواتف الذكية مرتفعاً من 2.8 بالمئة.
  • بين التقرير أن غالبية مستخدمي الهواتف الذكية يستخدمونها لأسباب لها علاقة بتسهيل وتيسير أعمالهم وليس كأدوات للتسلية.
  • تُفضّل الشركات ورجال الأعمال استخدام بلاك بيري و أندرويد بمختلف أنواع أجهزتهم على استخدام الآيفون كجهاز للأعمال.
  • تراجع استخدام منصة ويندوز موبايل بشكل ملحوظ, وعلى الرغم من أن مايكروسوفت كانت قد كشفت مؤخراً عن منصة Windows Phone 7 التي نالت مبدئياً إعجاب الخبراء والمهتمين,  إلا أن هذا لم يساهم في إيقاف النزيف الذي تتعرض له منصة ويندوز موبايل الحالية وذلك قد يعود لعدة أسباب أهمها عدم توفر تحديث لأجهزة ويندوز موبايل الحالية إلى المنصة الجديدة, وعدم وجود توافقية بين التطبيقات التي تعمل حالياً على ويندوز موبايل مع المنصة الجديدة Windows Phone 7. لكن من المؤكد بأن مايكروسوفت ستستعيد جزءاً من حصتها في السوق بعد إطلاق نظامها الجديد.
  • أما آيفون فظل مراوحاً مكانه مع تحسن طفيف بمقدار 0.3 بالمئة لا يمكن أخذه بعين الاعتبار, وعلى الرغم من أن آيفون لا يزال يحتل الصدارة إلا أن هذا لا يمنع بأنه يمر بفترة عصيبة وتُصارع آبل في محاولة لعدم تناقص حصتها من السوق, وكان آخر ما سمعناه من حلقات هذا الصراع هو قيام آبل بمقاضاة HTC بحجة استخدام تلك الأخيرة لتقنيات تعود براءة اختراعها لآبل.

هذه كانت أهم الإحصائيات الواردة حول أشهر ثلاث منصات للهواتف الذكية. صعود أندرويد لم يكن بالأمر المفاجىء أو الجديد فهذا يتطابق مع عدة تقارير أخرى ومنه ما نشرناه منذ فترة قصيرة لكن الملفت للانتباه هو الإشارة إلى أن أندرويد (بالإضافة إلى بلاك بيري) بات مرغوباً في قطاعات الأعمال أكثر من آيفون, على الرغم من أن آبل حاولت دائماً تقديم آيفون كجهاز جدير برجال الأعمال أيضاً لكن يبدو أنه سيحافظ على مكانته لدى الأفراد والمستهلكين العاديين فقط. ومن الواضح بأن غوغل تريد تقوية منصتها ومنحها المزيد من الدفع إلى عالم الأعمال مع قرب إطلاقها لسوق أندرويد المخصص بتطبيقات الأعمال ذات الجودة العالية, وكذلك عملها مع شركة موتورولا على إصدار جهاز Nexus Two الخاص برجال الأعمال أيضاً.

(المصدر: PCWorld)

أنس المعراوي

مؤسس موقع أردرويد. إضافةً إلى عملي كرئيس تحرير للموقع، أعمل كذلك كمطوّر لتطبيقات أندرويد في ألمانيا.

لمتابعتي على تويتر: [email protected]

التعليقات: 14 ضع تعليقك

Engineer It يقول:

تفقوت جوجل بالعقل و المنطق و استغلت سوقه برامجها الرائج في توجيه ضربة موجعة لكل من ويندوز و ابل و اصبحت رقم 1 في السوق بفضل منصة اندرويد التي عرفت تماما الزمان و المكان المناسب لاطلاقها و كان لها وكان لها ما كان .. جوجل اندرويد و بكل بساطة تستحق ذلك.

Abdullah يقول:

هل يمكن الدخول لسوق اندرويد من سوريا ؟

Red manc يقول:

كلا و المؤسف ان الولايات المتحدة رفعت الحظر التقني عن ايران و كوبا و السودان
بينما أبقته على سوريا و كوريا الشمالية !!

How Can I Be Lost ? يقول:

لن أتابع موقعكم الكتحيز لنظام اندرويد:
“تحسن طفيف بمقدار 0.3 بالمئة لا يمكن أخذه بعين الاعتبار,”
كيف لا يمكن اخذه بعين الاعتبار أيها الكاتب الفاشل؟ الأيفون هو نفسه من السنة السابقة و مع ذلك يحقق تحسن, أما لو كان “جهاز” اندرويد صد في العام السابق او الذي قبله فإنه ميت لا محالة و ذلك لعدم التوافق الفوري لنسخ اندرويد الجديدة مع الاجهزة القديمة!

الآن عرفت الفرق بين الصحفيين و المدونيين الذين لا يملكون أي خبرة

و بالمناسبة جهازي اندرويد لكي لا يقول أحد عني متحيز

++ بالطبع سوف يتفوق اندرويد فلقد اصبح بديل سمبيان في جميع الاجهزة الموجه للاسخاص العاديين, أي انكم قد تعتقدون انكم تمكلون موقعا “مميز” عن نظام “مميز” و لكن للاسف مثله مثل السمبيان في اول ايامه

اسف لتحطيم معنوياتكم و لكنها الحقيقة

عزيزي لا آرى داعياً للحديث بهذه الطريقة المتعصبة, ولو كنا متعصبين لأندرويد ضد آيفون لما وضعنا بنراً دعائياً في الجانب الأيسر من الصفحة لموقع متخصص في الآيفون والآي باد. هذا أولاً …

أما ثانياً فعندما أقول تحسن بمقدار 0.3 لا يمكن أخذه بعين الاعتبار فهذا الكلام ليس من عندي لأنني لست خبيراً إحصائياً كي أحكم على الأرقام لكنه نقل وترجمة لما جاء في مقالة مجلة PCWorld التي وضعتُ وصلتها آخر الصفحة على أنها المصدر, إذ يقولون حرفياً:
“The iPhone saw an increase of 0.3 percent–statistically irrelevant and essentially no gain at all. ”
لا أدري إن كنت تتهم مجلة PCWorld بالتحيز أيضاً.
في النهاية نحنُ نسرد إحصائية بالأرقام من شركة ComScore ولا نتحدث أو نؤلف الكلام من عندنا.

عزيزي لو راجعت مقالاتنا وبالأخص أخبارنا لوجدتها مرفقة بالمصادر والإحصائيات الصادرة عن شركات محترمة دائماً, ولم يسبق أن ألقينا الكلام جزافاً بل يمكنني أن أدلك على بعض المقالات التي التي نشرناها بالفعل وفي مصدرها الأصلي بعض الإشارات الساخرة جداً حول الآيفون لكننا قمنا بعدم نقل وترجمة تلك المقاطع كي لا نُتهم بالتحيز. لكن في النهاية لا أستطيع تجاوز بعض الإحصائيات والأرقام فقط كي لا أتهم بالتحيز!

أتمنى أن يكون الأمر قد أضحى واضحاً بالنسبة لك وأتمنى أن تبقى متابعاً دائماً لموقعنا 🙂

Anas Ali يقول:

يا اخي عيب عليك والله

كيف تصل كاتب المقالة بالفاشل اليس من الافضل ان تعلق بدون سب

وكيف تقارن اندرويد بالسمبيان

هل لانه يتميز بالساطة والسهولة اصبح مثله

محمد يقول:

مدونة الأخ أنس من أفضل المدونات وأسلوبه راقي وتدويناته ما تخلو من المصدر أبدا .

شكراً لك على إطراءك وكلامك اللطيف وشكراً على متابعتك الدائمة لموقعنا 🙁

bader يقول:

انا معجب بأسلوبك الراقي في الرد اخي انس اتمنى لك التوفيق

شكراً لك صديقي بدر وشكراً لمتابعتك الدائمة أيضاً.

حازم الملا يقول:

أصلا يعني هذه مدونة مال أردريود كلها ما لها لازمة انا تابعتها من جديد ولكن للأسف فهي بدون المستوى قد يخالفني الكثير وطبعا لما لا لأن أكثرهم من المهتمين بنظام الاندريود وفقط يحبون مدونة اردريود لأنه لايوجد غيرها مهتم بهذا الامر من المدونات العربية وارجو ان تنتبهوا لهذه الحقيقة وشكرا

أنس قطيش يقول:

عزيزي ما قد يكون ليس له لازمة بالنسبة لك يكون ضرورياً لغيرك ولو عندك مآخذ محددة على المدونة فحبذا أن تخبرنا بها حتى ندرسها ونعمل على تلافيها. على كل يوجد مدونات ومواقع ومنتديات عربية مهتمة بأندرويد ولها روادها، أما النقد لمجرد النقد وإطلاق اتهامات ليس لها أساس فهذه عملية ليست مجدية ولا تعود بالنفع على أحد.

خلاص خلاص ولله أنتو ما عارفين شي
بس أتمنى تكون بنفس مستوى المواقع الأجنبية هم عل الأقل يشتغلو باحترافية
أما أنتو فمسوين هذه المدونة لأنو ما عندكم سالفة
ولله الواحد يزعل عليكم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *