إتش تي سي

إتش تي سي “تنتعش” قليلًا بفضل نتائج الربع الأخير من العام الماضي

أعلنت شركة إتش تي سي عن تقريرها الرسميّ لنتائج الربع الأخير من العام الماضي، الذي ينتهي بتاريخ 31 ديسمبر/كانون الأول من عام 2015. أشار التقرير لتحسنٍ بسيط بوضع الشركة من حيث تقليل نسبة الخسائر مقارنةً بالفترات السابقة من نفس السنة.

وفقًا للتقرير، حققت الشركة مدخولًا قدره 766 مليون دولار أمريكيّ في الربع الأخير من العام الماضي، وبلغت نسبة خسارتها الصافية 101 مليون دولار أمريكيّ. بالمجمل، ميزان الشركة بقي خاسرًا على الرغم من فترة المبيعات الكبيرة التي تشهدها فترة الأشهر الثلاثة الأخيرة من السنة.

من ناحيةٍ أخرى، وبمُقارنة خسائر الربع الأخير مع خسائر الربع الثالث من العام الماضي والتي بلغت 137 مليون دولار، نجد أن الخسائر قد انخفضت بمقدار 27%. بقمارنة خسائر الربع الأخير مع خسائر الربع الثاني التي بلغت 252 مليون دولار أمريكيّ، نجد أن الخسائر قد انخفضت بمقدار 60%. بمعنى آخر، الشركة لم تتمكن من تحقيق “قفزة” كبيرة بالمبيعات والمدخول، إلا أنها تمكنت من تقليص نسبة خسائرها بشكلٍ كبير، بمُقارنة نتائج أول السنة مع نهايتها.

بالنسبة للشركة، فإن السبب الأساسي بهذه “الانتعاشة” البسيطة تعود بشكلٍ أساسيّ لهاتفها الجديد HTC One A9، والذي تمكّنت عبره الشركة من إعادة الاعتبار لنفسها (ولو على نطاقٍ صغير) كواحدة من الشركات التي تقدّم أفضل الهواتف الذكية من حيث جودة الأداء والتصنيع، فضلًا عن سرعتها الكبير بدعم هواتفها من الناحية البرمجية.

بالنسبة للفترة المُقبلة، تعوّل الشركة كثيرًا على حزمة UA Healthbox لتتبع النّشاط الرياضي والذي أطلقته ضمن معرض التّقنيات الاستهلاكية CES 2016، كما أن الشركة بذلت جهدًا كبيرًا بتطوير نظارة الواقع الافتراضي الجديدة الخاصة بها HTC Vive Pre التي تقوم بالتّسويق لها بشكلٍ كبير، والتي ستبدأ الطلبات المسبقة عليها مع نهاية الشهر الحاليّ.

بشكلٍ عام، يُمكن القول أن الشركة التايوانية تعمل بشكلٍ جاد للخروج من أزمتها الخانقة، ومن المُنصف القول أن الشركة تستحق التحية على إصرارها على عدم التّراجع واللجوء لخُطواتٍ مثل بيع الشركة أو التّصنيع تحت اسم شركاتٍ أخرى. الأزمة التي تُواجهها الشركة ليست أزمة عابرة، وتحتاج لعمل وتخطيطٍ طويلين قبل القول أن الشركة عادت لسابق عهدها. هنالك إصرار من الإدارة على حل كافة المشاكل، والدخول بمجالاتٍ تقنية جديدة وأخذ الأسبقية فيها، وبهذا الخصوص يبدو أن وصول المديرة التنفيذية الجديدة “تشير وانغ” بمُنتصف العام الماضي كان له الأثر الأكبر.

المصدر

إقرأ المزيد عن

،

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *