أردرويد

“أقوى هاتف في العالم” لن يعتمد على نظام أندرويد

أعلنت شركة Turing Robotics Industries المُطوّرة للهاتف الذكي الجديد Turing Phone أن الهاتف الذكي الجديد سيعتمد على نظام تشغيل Sailfish OS بدلًا من اعتماده على نسخة نظام أندرويد 5.1 كما كان مُفترضًا.

ما هو هاتف Turing Phone؟

حسنًا، وفقًا للشركة المُطوّرة للهاتف، فإن هذا الهاتف هو “أقوى هاتف في العالم” من كافة النواحي. الشركة وعدت المُستخدمين أن هذا الهاتف سيحمل أقوى هيكل معدني لهاتفٍ ذكيّ، بفضل اعتماده على خليطة LiquidMorphium المُطوّرة خصيصًا للهاتف، والتي تمتلك صلابة أعلى من التيتانيوم أو الفولاذ، وذلك وفقًا للإعلان الخاص بإطلاق الهاتف العام الماضي.

فضلًا عن الهيكل القويّ، وعدت الشركة أيضًا أن هاتفها الجديد سيكون غير قابل للاختراق من الناحية البرمجية، وسيتمتع بأعلى درجة مُمكنة من حماية الخصوصية. بالطبع، لن ننسى ذكر أن الهاتف مُضاد للماء والخدوش. هذه تصريحاتٌ كبيرة جدًا، وإن تمكّنت بالفعل الشركة من تحقيق ذلك، فإننا سنشهد إطلاق هاتفٍ جديد بكل ما تحمله الكلمة من معنى (وهو ما لم نشهده مُنذ فترةٍ ليست بقليلة) وذلك بفضل تضمين أعلى درجة حماية وخصوصية على الإطلاق إلى جانب هيكلٍ قوي ومتين. بالنسبة لباقي المُواصفات، سيعتمد الهاتف على شريحة Snapdragon 801 من كوالكوم، مع ذاكرة وصول عشوائي بسعة 3 غيغابايت وشاشة بقياس 5.5 إنش وبدقة 1080×1920 بيكسل، مع كاميرا خلفية بدقة 13 ميغابيكسل وكاميرا أمامية بدقة 8 ميغابيكسل.

بكل الأحوال، تأخرت الشركة كثيرًا بإطلاق هاتفها الجديد، فقد كان من المُفترض أن يتم إطلاق الهاتف بشهر ديسبمر/كانون الأول الماضي، إلا أن الشركة أعلنت عن تأخير إطلاق الهاتف لأواخر الربع الأول من العام الحاليّ، أي بحلول شهر أبريل/نيسان المقبل، وذلك عبر رسالةٍ مُوجهة لمُعجبيها نشرها موقع Android Police. الهاتف مُتوّفر الآن للطلب المسبق عبر الموقع الرسميّ للشركة، حيث يبدأ سعر الهاتف من 610 دولار أمريكيّ للنسخة التي تتضمن مساحة تخزين داخلية قدرها 16 غيغابايت، وتصل حتى 870 دولار أمريكيّ للنسخة التي تمتلك مساحة تخزين داخلية قدرها 128 غيغابايت.

آخر التطوّرات الخاصة بالهاتف المقبل هي إعلان الشركة عن تغيير نظام التشغيل الذي سيعتمد عليه الهاتف. كان من المُفترض أن يتم إطلاق الهاتف بنظام أندرويد 5.1، إلا أن الشركة فاجأت المُستخدمين مؤخرًا بإعلانها عن التوجه لنّظام تشغيل Sailfish OS المطور من قبل شركة “يولا Jolla”. قد ينعكس هذا الأمر بشكلٍ سلبيّ على الهاتف المُقبل، وذلك لأن نظام Sailfish لا يستطيع تشغيل تطبيقات الأندرويد بشكلٍ افتراضيّ، بدلًا من ذلك، يمكن تشغيل تطبيقات الأندرويد عبر تطبيقٍ قامت بتطويره شركة يولا وطرحته عبر متجرها. وفقًا للشركة المُصنّعة للهاتف، فإن تغيير نظام تشغيل الجهاز تم لأن نظام Sailfish قد أثبت كفاءةً أفضل من ناحية تشغيل الجهاز بأقضل سرعة ممكنة وبدون أية مشاكل أو ثغراتٍ برمجية.

تم إثارة الكثير من الضجة حول هاتف Turing من العام الماضي وحتى الآن، وذلك بفضل الوعود الكبيرة التي أطلقتها الشركة حوله، وحول قوة هيكله ودرجة الحماية العالية التي يتمتع بها. نأمل ألا تقوم الشركة بتأخير إطلاقه مرةً أخرى، وأن يكون الهاتف جاهزًا مع نهاية شهر مارس/آذار المقبل.

هل تعتقدون أن هاتف Turing المقبل سيتضمن بالفعل الميزات التي وعدت بها الشركة؟ أم أن الأمر لا يتجاوز فقاعة إعلامية لتسويق الجهاز؟ شاركونا رأيكم ضمن التعليقات.

المصدر

ماريو رحال

مهندس طبي. مهتم بكل ما يتعلق بالتعلم وتطوير القدرات الذاتية. مهووس بالتقنية، ومدير موقع عالم الإلكترون التعليمي التقني.

أضف تعليقًا

ضع تعليقًا