أفضل هواتف أندرويد في التاريخ

تحدّثنا قبل أيّام عن أسوأ هواتف أندرويد في التاريخ، حيث تناولنا بعضًا من أجهزة أندرويد سيئة السّمعة والتي شاهدناها خلال السنوات الماضية، أي منذ انطلاق أوّل هاتف أندرويد في العام 2008 وحتّى الآن.

لكن بالتأكيد، لن يكون من العدل ألّا نتحدّث كذلك عمّا يُمكن أن نُسمّيه: أفضل هواتف أندرويد في التاريخ! وهي برأينا الهواتف التي كان لها الفضل في تحقيق قفزة جديدة في عالم أندرويد. صحيح أن بعض الهواتف التي سنُدرجها في هذه القائمة قد تبدو مواصفاتها العتادية مُضحِكة بمقاييس هذه الأيّام، لكن جميع هذه الهواتف قدّمت أفضل المواصفات في وقتها، ورفعت مستوى المُنافسة، وبشكلٍ عام جاءت بشيء جديد إلى عالم الهواتف العاملة بأندرويد.

والبداية مع:

Motorola Droid

motorola-droid-razr-veriz-redeye-wide-lg

أو كما يُسمّيه البعض: الهاتف الذي أنقذ شركتين، والشركتان هما بالطبع موتورولا وجوجل. نحن الآن في العام 2009، موتورولا كانت تُعاني من أزمة مالية خانقة، ولا أحد كان يستبعد أن تُعلن إفلاسها في أي لحظة. جوجل لم تكن مُتأكّدةً بعد بأن أندرويد سيُحقق النجاح المرجو في ظل السيطرة الكاسحة لآيفون وبلاك بيري. جميع هواتف أندرويد التي سبقت Motorola Droid حققت مبيعات مُخجلة، بل إن الغالبية العُظمى من الزبائن العاديين غير المُتابعين للتكنولوجيا، لم يكونوا قد سمعوا بوجود أندرويد أصلًا. هواتف أندرويد التي سبقت Droid لم تكن ترقى للمُنافسة مع آيفون بأي شكلٍ من الأشكال.

كان على جوجل أن تتصرّف سريعًا للنهوض بأندرويد، كانت بحاجة إلى أوّل تجربة ناجحة لهاتف أندرويد يُمكن أن يشتريه المُستهلك العادي، وليس مهووسو التقنية فقط الذين كانوا هم الزبائن الوحيدين لأندرويد تقريبًا. التقت مصالح جوجل مع مصالح موتورولا، وقررت الشركتان تقديم أفضل ما لديهما لطرح هاتف مميز، ومن هُنا جاء Motorola Droid الذي طرحته شركة Verizon الأمريكية في حملة تسويقية ضخمة، بعد أن تم الحصول على ترخيص استخدام إسم Droid من شركة Lucasfilm المُنتجة لسلسلة حرب النجوم.

حمل الهاتف شاشة بقياس 3.7 إنش بدقة 480×854 وهي شاشة ممتازة بمقاييس ذلك الوقت، كما جاء بمُعالج أُحادي النواة بتردد 600 ميغاهرتز مع 265 ميغابايت من الذاكرة العشوائية. وتم خلال الأسبوع الأوّل من طرحه بيع 250 ألف وحدة من الجهاز مما جعله هاتف أندرويد الأسرع بيعًا حتى ذلك الوقت. ثم باعت منه الشركة أكثر من مليون وحدة خلال أول 74 يومًا على إطلاقه. بعد ذلك تم طرح النسخة العالمية من الهاتف تحت اسم Motorola Milestone. ويُذكر بأن دعم الملاحة وإعطاء الإرشادات الصوتية كانا من أقوى ميزات الجهاز حيث لم تكن قد توفّرت في أي هاتف من قبل.

في مُراجعتنا للهاتف التي نشرناها قبل 6 سنوات وصفنا الشاشة بأنها (ضخمة وذات دقة عالية وتتفوّق على شاشة آيفون بسهولة). وأثنينا على الكاميرا ونسخة أندرويد 2.0 الجديدة في حينها.

بفضل هذا الهاتف بدأ المُستهلك العادي يسمع بأندرويد للمرّة الأولى، وكان هذا النجاح هامًا لجوجل من أجل الاستمرار في تطوير أندرويد بشكلٍ أفضل.

Nexus One

1314b-1

قبل Nexus One الذي صدر في بداية العام 2010، كانت الفوضى تعُمّ المشهد فيما يتعلّق بأندرويد، حيث بدأت الهواتف سيّئة العتاد بالانتشار، وكانت الشركات تستفيد من خاصّية المصدر المفتوح لأندرويد وذلك لاستخدام واجهاتها الخاصّة المُزدحمة والثقيلة بدل الواجهات القياسية لأندرويد. وكان من الواضح لجوجل أنّه بات يتوجّب عليها أن تفعل شيئًا لإعطاء السوق دفعةً جديدةً وضروريةً بعد نجاح Motorola Droid.

لهذا، قررت جوجل أنه عليها طرح هاتف “معياري” كي يكون دليلًا يُعلّم بقية الشركات كيف تصنع هاتف أندرويد ناجحًا. ومن هُنا جاءت سلسلة Nexus وأولى هواتفها: Nexus One. الهاتف من صناعة شركة HTC التايوانية، وقد حمل مظهرًا مميزًا وملمسًا أنيقًا ومواصفات تُعتبر هي الأفضل في ذلك الوقت. الشاشة كانت بقياس 3.7 إنش بدقة 800×480 بيكسل من نوع AMOLED والمُعالج Snapdragon S1 وكان أيضًا أفضل مُعالجات وقته، الذاكرة العشوائية 512 ميغابايت والكاميرا الخلفية بدقة 5 ميغابيكسل، وحمل الهاتف مايكروفون ثانوي لإلغاء الضجيج أثناء المُكالمات، وقد جاء الجهاز حينها بنسخة أندرويد 2.1 التي قدّمت للمرّة الأولى الميزة (الثورية) وهي الإدخال الصوتي (تحويل الصوت إلى نص).

صحيفة النيويورك تايمز قالت في مراجعتها عن الهاتف: “من الصعب أن تختار ما هو الأكثر متعة [في Nexus One]، هل هي السرعة؟ الاستجابة الفورية والناعمة عند تشغيل التطبيقات والتمرير؟ أم الشاشة الضخمة بقياس 3.7 إنش والتي تُقدّم دقّة أجمل بكثير من تلك الخاصّة بشاشة آيفون.”

من الطريف كيف كانت الشاشة بقياس 3.7 إنش تُعتبر “ضخمة” بمقاييس ذلك الوقت، لكن من المؤكّد بأن Nexus One هو أحد أيقونات أندرويد، ويستحق مكانه بجدارة ضمن هذه القائمة.

Samsung Galaxy S

GT-I9000_01-1

لا نعتقد أنك كنت تتوقّع خلوّ هذه القائمة من هذا الهاتف، أليس كذلك؟ لقد مثّل Galaxy S الأوّل مرحلةً جديدةً لأندرويد، وما نجح Motorola Droid في تحقيقه بالولايات المُتّحدة، أي جعل أندرويد اسمًا معروفًا لدى المُستهلك العادي، نجح Galaxy S في تحقيقه على المستوى العالمي، وصار بإمكانك أن تسمع “عُمر” البالغ 12 عامًا من العمر، إبن البقّال في آخر الحارة، وهو يتحدّث بحماسة مع أصدقائه أثناء عودتهم من المدرسة عن هاتف مُثير يُدعى “الجالاكسي إس”. بالطبع لم يعرف عُمر حينها بأن الهاتف يعمل بأندرويد، ولم يكن ليهتم، وهذا هو حال الكثير من الأشخاص الذين يعتقدون بأن “الجالاكسي” هو أندرويد، وأندرويد هو الجالاكسي.

كُل هذا بدأ مع Galaxy S الذي كان الخطوة الأولى لسامسونج كي تكتسح سوق الهواتف الذكية وتبتلع المُنافسين دون أدنى شفقة أو رحمة، منذ صدور Galaxy S وما تلاه من هواتف سلسلة Galaxy خلال السنوات اللاحقة، خرجت نوكيا من السوق، وانهارت بلاك بيري، وتراجعت حصّة الآيفون السوقية بشكل مُعتبر. لكن في ذات الوقت ازدادت الحصّة السوقية لأندرويد بشكل مُتسارع حتى وصلت إلى ما أصبحت عليه اليوم، وكان لسامسونج ولسلسلة Galaxy S فضل كبير في ذلك.

توفّر الهاتف في الأسواق منتصف العام 2010 وحمل مجموعةً من أفضل المواصفات العتادية لذلك الوقت تتمثل بشاشة Super AMOLED التي أبهرت الجميع بدقة 800×480 بيكسل بقياس 4 إنش، وحمل مُعالجًا بتردد 1 غيغاهرتز و 512 غيغابايت من الذاكرة العشوائية. كما جاء الجهاز بكاميرا خلفية دقة 5 ميغابيكسل وأمامية بدقة 0.3 ميغابيكسل في وقت كان يصعب أن ترى فيه هاتفًا بكاميرا أمامية.

باعت سامسونج 10 ملايين وحدة من الهاتف بعد أشهر قليلة على إطلاقه حيث أصبح حينها أحد أكثر الهواتف مبيعًا في العالم.

Samsung Galaxy Note

samsung-galaxy-note-1

أصدرت سامسونج هاتف Galaxy Note الأوّل في العام 2011 بشاشة من قياس 5.3 إنش. في ذلك الوقت اعتُبِرَ هذا القياس مُبالغًا به، حيث شكك الكثير من النُقّاد بنجاح الهاتف. لكن لدى توفّر الهاتف فعليًا في السّوق، حقق نجاحًا كبيرًا وطلبًا عاليًا، ولا نكون مُخطئين إذا قُلنا بأن هذا الهاتف هو من بدأ اتّجاه السوق بأكمله إلى الهواتف الكبيرة، أو ما عُرِفَت لاحقًا بالهواتف اللوحية Phablets. لقد كان رهان سامسونج ناجحًا وأصبحت هواتف سلسلة Note واحدة من أبرز الهواتف التي ينتظرها ملايين المُستخدمين كُل عام.

وعدا عن حجم الشاشة، طرحت سامسونج مع هذا الهاتف شيئًا جديدًا بالكامل وهو قلم S Pen، وهو ليس مُجرّد قلم لمسي تقليدي كالّذي توفّر في هواتف سابقة، بل قلم عالي الحساسية يمتلك العديد من الوظائف، هدفت سامسونج من خلاله لتضييق الهوّة بين العالم الافتراضي والعالم الواقعي (استخدام القلم والورقة) لتقديم تجربة استخدام مُقاربة لما اعتادت عليه الطبيعة البشرية.

كان الهاتف جذابًا بجميع المقاييس، وكان من الناحية العتادية أقوى هواتف العام 2011 بمُعالجه ثُنائي النواة بتردد 1.4 غيغاهرتز وشاشته بدقة 1280×800 بيكسل من نوع Super AMOLED، وقبل اكتمال العام على إطلاقه في الأسواق باعت سامسونج منه 10 ملايين هاتف، قبل أن تبدأ الشركات الأُخرى بتكثيف إنتاج الهواتف ذات الشاشات الكبيرة بعد أن قامت سامسونج باكتشاف وجود فرصة فعلية لنجاح هذا النوع من الأجهزة.

HTC One

HTC One_Silver_3V

قد لا يكون هاتف HTC One الأوّل، الذي صدر في العام 2013، من الهواتف التي حققت مبيعات ضخمة، لكن ما لا شكّ فيه هو أن HTC One كان أجمل هاتف أندرويد صدر حتّى ذلك الحين، وبأنّ الشركة وضعت معيارًا جديدًا من حيث جودة وجمال تصميم هواتف أندرويد، وذلك بتصميمه المميز، والمعدن المصقول عالي الجودة المُستخدم في صناعة كامل الجسم الخارجي للهاتف.

الهاتف تميّز أيضًا بمواصفات عتادية عالية، كالشاشة بدقة 1080p وكثافة كانت تُعتبر الأعلى في ذلك الوقت 468 بيكسل في الإنش. وعدا عن المواصفات المُتقدّمة الأُخرى، قدّم الجهاز مُكبّري صوت (ستيريو) من الجهة الأمامية يُقدّمان تجربة صوتية مميّزة ما زلت لا ترى مثيلًا لها حتى اليوم في أي هاتف ذكي تقريبًا، ما عدا الهواتف اللاحقة من نفس السلسلة.

بعد أن صدر هذا الهاتف بدأت فئة كبيرة من مُستخدمي هواتف سامسونج بالتذمّر حيال التصميم البلاستيكي لهواتفهم، ومُطالبة الشركة باستخدام مواد أعلى جودة وأكثر فخامة في هواتفها القادمة وهو ما فعلته الشركة لاحقًا.

Nexus 4

Nexus_4-ffb2db057d815bdf

أطلقت جوجل بالتعاون مع إل جي هاتف Nexus 4 في العام  2012 وباعت جميع نسخ الجهاز خلال أقل من نصف ساعة، وعندما توفّر الهاتف مُجددًا للبيع لم يكن الأمر أفضل حيث انهار متجر بلاي تحت ضغط الزيارات والطلبات على هذا الهاتف.

السر في الطلب الكبير على هذا الهاتف كان السّعر نسبةً للمواصفات، حيث اتّبعت جوجل في هذا الجهاز استراتيجية جديدة وهي تقديم مواصفات عالية بسعر لا يُمكِن تخيّله (نسبةً للمواصفات في ذلك الوقت)، إذ بدأ سعر الهاتف من 300 دولار فقط بمواصفات تُعادل الأجهزة التي تُباع بأكثر من 600 دولار، حيث حمل معالج Snapdragon S4 Pro رباعي النواة وشاشة جميلة بدقة 720p من قياس 4.7 إنش وتميّز بجودة صناعة عالية.

Sony Xperia Z

xperia-hero-z-black-1240x840-f535888737995291dfe31cae40a6d99f

كان هاتف Sony Xperia Z الذي صدر في بداية العام 2013 يُمثّل نقلةً جديدةً لسوني من حيث تصميم هواتفها، حيث تمكّنت الشركة كعادتها من تقديم تصميم لا يُشبه الهواتف الأُخرى بمواصفات قوية. وقد أطلقت الشركة على تصميم الهاتف اسم omni-balance وهو يعني بأن الجهاز يمتلك تصميمًا متوازنًا ومُتماثلًا من جميع الجهات، وتمكّنت سوني من تقديم مُقاومة للماء والغبار بأعلى معيار متوفّر في أي هاتف ذكي، وكان هذا مُدهشًا بالنظر إلى تصميم وأناقة الهاتف، حيث كانت الهواتف المُضادة للماء والغبار (وما زالت حتى الآن في معظم الحالات) تتميّز عادةً بأنها ضخمة الحجم وبشعة التصميم.

امتلك الهاتف شاشة بقياس 5 إنش ودقة 1080p ومعالج Snapdragon S4 Pro مع 2 غيغابايت من الذاكرة العشوائية، وكاميرا خلفية بدقة 13 ميغابيكسل مع تطبيق للكاميرا غني بالميّزات.

وماذا أيضًا؟

سنتوقّف هُنا ولن ننتقل إلى الأجهزة الأحدث (2014 و 2015)، لأن الهدف كان إبراز أفضل أجهزة أندرويد (تاريخيًا) والتي كان لها دور هام وقدّمت إبداعًا جديدًا للأسواق. بالتأكيد هُناك أجهزة أُخرى تستحق رُبّما مكانها هُنا، لكن قد تكون هذه القائمة المُختصرة كافية لعرض أبرز النُقاط المُضيئة في تاريخ أندرويد خلال السنوات الماضية.

هل لديك إضافات؟ دعنا نعرف ضمن التعليقات.

 

 

أنس المعراوي

مدوّن حالي، مطوّر ويب سابق، مهووس دائم بالتكنولوجيا والمصادر المفتوحة. مؤسس موقع أردرويد.

عنواني على تويتر: [email protected]

التعليقات: 64 ضع تعليقك

عبد المعين يقول:

بالنسبة لعنوان أفضل هواتف أندرويد في التاريخ بتوقع القائمة لازم تكون أكبر من هيك .. حتى لو كان القصد هواتف السنوات الأولى لأندرويد ..
القائمة ظلمت جميع هواتف سوني أركسون … اكسبيريا اكس 10 .. أكسبيريا أرك اس .. حتى أكسبيريا ري .. أجهزة جدا عملية وتصاميم رائعة ..
وطبعا القائمة ظلمت غالاكس اس 3 … يمكن واحد من انجح أجهزة أندرويد ..

Dr.Lollipop يقول:

غريبة أين galaxy grand
أرجو إضافته للقائمة

انا يقول:

لك انتو مفكرينو لهل موبايل حلو هو بس بكبر حجم شاشتو بس الوانو باهتة جرب حميل نوت اربعة او اس ستة وشوف

ZEYADz يقول:

Galaxy grand!!!!!!!!!!
من اسوأ الاجهزه الي شفتها بحياتي

Fouad يقول:

LG G2 يستحق أن يكون من بينهم

Mohamed يقول:

LG g2
اعتقد ان هذا الجهاز ثورى بكل المقاييس وقدم اشياء كثيره جديده للاندرويد
يستحق بكل امانه وجوده فى القائمه

(: يقول:

أوافقكما الرأي.

وأيضا أظن ال GALAXY S2 هاتف ثوري أبرز وجود نظام يدعى آندرويد.

عماد الدين خالد يقول:

فعلاً هاتف GALAXY S2 من سامسونج شكل نقلة نوعية في عالم الأجهزة المحمولة في بلدي فلسطين .. فلم يحظى الهاتف الأسبق بشعبية كما حظي بها هذا الهاتف الرائد.

BaDr HsaNi يقول:

حقا Lg G2 من افضل الهواتف

ماجد الربيعي يقول:

سامسونج تبقا الافضل

Faress ElFarissi يقول:

Samsung galaxy s اشتريته في 2011 و فعلا كان ثورة في ذالك الوقت ، ما زلت احب هذا الهاتف حتى هذا اليوم

محمد الزعبي يقول:

I feel what you feel pro
Im creing

أسامة يقول:

نسيت أن تضيف Galaxy SIII الدي حقق أعلى نسبة شراء في تاريخ سلسلة Galaxy S

محمد يقول:

الإضافة هي موقع اردرويد نفسه الذي واكب نظام أندرويد منذ البدايات. كان لي شرف التعرف على هذا الموقع في عام 2011 مع دخولي لعالم أندرويد مع جهاز Xperia Arc. شكراً اردرويد…

مقالة ولا اروع، ومن نظرى LG G4 رائع ايضا جدااا، شكرا لكم وموفقين..

ايمن يقول:

ال جي جي 4 اسوأ مقلب من ال جي من ناحية البطارية وعن تجربة
الجهاز بسرعة يخلص شحنو وبطيء في الشحن ويسخن من اي عملية بسيطة كتصفح النت او التصوير العادي

المستريحي يقول:

نعم معظم الهواتف المدرجة في هذه القائمة تعد أيقونات في عالم أندرويد لكنها خلت من أهم جهاز في تاريخ أندرويد و سامسونج أيضا – برأيي على الأقل – ألا و هو الجالكسي اس 3

Mohamed Yousri يقول:

يجب اضافه الـGalaxy S3 و الـ LG G2 للقائمه ,,, الاول كان له مميزات خاصه و مبتكرة ابرزها الـSmart Scroll و الـSmart Pause و الـSmart Stay بالاضافه الي الشاشه الرائعه في حينها طبعا و التصوير المستمر في الكاميرا و غيرها من المميزات البرمجيه و الـG2 كانت حركة نقل الازرار الي الجهه الخلفيه و الشاشه الـFull HD هي حديث كل المواقع منذ بدايات تسريب تصميمات الجهاز حيث كان سباق الي التصميم الجديد و المبتكر و اول جهاز اعلن عنه بشاشه FHD

انا يقول:

الصراحة وافية

Anoos يقول:

اقتنيت هاتف غالاكسي اس 1 في سنة 2011 .. كانت اول تجربة لي لنظام الاندرويد حينها واول من جرب الاندرويد من بين اصدقائي الذين كانو حينها مازالو على نظام السيمبيان .. ذهلنا من ادائه ومواصفاته وكل شيئ فيه من شاشته الرائعة للكاميرا التي كانت تصور فيديو عالي الجودة للاداء والسرعة والتطبيقات الكثيرة والاهم من ذلك كله حساسية اللمس التي كانت توازي حساسية لمس الايفون كان من اروع الجوالات وقتها وكل اصدقائي تشجعو واشترو هواتف اندرويد وتركو النوكيا ونظامها الى غير رجعة .. مع مرور الوقت “سنتين لاكون دقيقاً” اصبح اداء الاس 1 بطيئاً واضطررت لاستبداله بالاخ الاحدث.منه غالاكسي اس2 هاتف رائع كذالك الامر ومن.ثم استبدلته بهاتفي الحالي سوني زد2

et3rnal يقول:

اشتريت الكالكسي اس 1 اول ما طلع وكان جهاز مبهر حقا في البداية ولكن انتهى بي الامر لان اكره الأندرويد بسببه. فسامسونج تخلت عن تحديثه بسرعه
كان مليئ بالمشاكل من التقطيع lag والي كان بسبب السرعه البطيئه للذاكرة وماكل بالصوت والالوان
مازلت اذكر ال voodoo والمطور تبعه الي بدأ باصلاح هذه العلل. طبعا الجهاز كان يستهلك وقت فضيع لانك تضل كل شوي روم شكل وهاك شكل حتى كرهني الأندرويد

مستخدم اندرويد معتئ يقول:

جميع شركة سوني اريكسن قبل انفصالها كانت مميزة جدا بالتصميم فأجهزة مثل xperia arc S , Xperia ray كانت تتمتع بمظهر جميل ومواصفات مقبولة

ومن وجهة نظري ارى أن الهاتف الذي له كل الفضل على أندرويد هو Samsung Galaxy S3 الذي قدم مواصفات قوية جدا وشكل افضل من سابقيه والذي مازال يعمل بكفاءة حتى اللحظة!

لا أدري كيف أغفلتم GALAXY S3؟

ههههههه ان جلكسي 3 من نوع جلكسي اس

المغترب يقول:

جهاز Xperia arc S مع رووم miui كان من اجمل هواتف اندرويد التي استخدمتها وكان لي معه تجربة جيدة لن انساها

Dr.Lollipop يقول:

الله عليك .. الجالاكسي هو أندرويد وأندرويد هو الجالاكسي ! 🙂

عبد الله يقول:

يقلك “بالطبع لم يعرف عُمر حينها بأن الهاتف يعمل بأندرويد، ولم يكن ليهتم، وهذا هو حال الكثير من الأشخاص الذين يعتقدون بأن “الجالاكسي” هو أندرويد، وأندرويد هو الجالاكسي. ”
افهم الأمر قبل أن تتفوه بفمك

w3llo يقول:

القائمة رائعة ووافية ولكن ينقصها هاتف سامسونج ال Galaxy S3 الاكثر انتشارا وال LG G2 لثوري ورائع سوني وان كان اقل انتشارا ولكن هاتف سوني Xperia Acro S كأول هاتف اندرويد حديث يحمل خاصية مقاومة الماء والغار

Ecaflip يقول:

نسيتم ان تضيفوا Galaxy S2!!!!

youssef يقول:

و هاتف سوني اكسبيريا ميرو

saalhaj يقول:

شكرا ، مقال اكثر من رائع كفيتوا ووفيتوا شباب ..

Mahmoud Abo Alnour يقول:

من اجمل ما قرأت بالتعليقات أن هاتف samsung galaxy s3 ذكر كثيرا ولم يذكر في المقال .

مالك يقول:

الافضل اضافة galaxy s6 edge صحيح انه 2015 ولكن قدم قفزة لم يتوقعها احد في عالم الاندرويد ^_^

KE يقول:

Nexus 5 كان علامة هو الآخر، في رأيي كان أجمل هاتف أندرويد على الإطلاق، تصميمه بسيط ورائع وكأنه material design الهواتف الذكية أضف إلى هذا خفته وتفوقه مقارنة بـ HTC One الذي يعده الكثير أجمل هواتف أندرويد.

محمد أسعد يقول:

أين سامسونج جلاكسي اس 3 انجح جخاز أندرويد على الاطلاق حقق مبيعات ملكية 300 مليون جهاز حول العالم و مازال هو أكر جهاز اندرويد مستخدم عالمياً

يسموّني ... FAHD يقول:

حاب اضيف ايضا هاتف جالكسي نيكسوس , اول هاتف يحمل نظام الايسكريم ساندوتش
بسبب هذا الهاتف الذي قدم واجهه جميلة من بعده اصبحت الشركات تهتم كيف تقدم واجهه مستخدم بسيطة وانيقة

mohammed يقول:

بالنسبة لي أرى أن أكبر قفزة ثورية في تاريخ الاندرويد كانت باطلاق galaxy s2
وكان وقتها أكمل هاتف أندرويد والاقل عيوبا وسنته كانت ذروة انتشار الاندرويد وسقوط الشركات الاخرى

تركي يقول:

اهم هاتف الجالكسي اس 3…الاس 2 كان جيد كمان…ولا تنسوا النوت ايدج والاس6 ايدج والجي جي 2

(: يقول:

ما ينقص القائمة (برأيي) هما GALAXY S2 وS3.
ولا أعني بذلك تفوقهما على الأجهزة الأخرى، إنما هما أكثر هاتفين نقش لهما اسما قويا في التاريخ ال آندرويد.

Dani Shalash يقول:

حقيقة القائمة صحيحة و قريبة من الواقع بشكل كبير
لكن هناك جهاز في هذه القائمة اثبت لي ان التسويق هو افضل مواصفات اي جهاز
و اقصد هنا galaxy s
في ٢٠١٠ كان لدي htc desire hd ، و اخذ وقتها جائزة افضل هاتف ل٢٠١٠
و الغريب انه كان يتفوق على غالاكسي اس لكن لم ينتشر و هنا اتكلم عن التسويق
الجهاز كان غالبه مصنوع من الالمنيوم (٢٠١٠) و شكل رائع
بالاضافة لشاشة اكبر من جالاكسي اس و حجمها ٤.٣ انش و رام ٧٦٨ و كاميرا ٨ ميغابكسل ممتازة
مع فلاش مزدوج.
و وقتها لم يكن احد يعرفه،بل كانو ينصحوني بالجالاكسي اس !!

Anas يقول:

لأن شاشته لم تكن تقارن أبداً بشاشة Galaxy S الخارقة، super Amoled ما تزال الأفضل حتى الآن.

الجوهرة يقول:

من رأيي أن أفضل هاتف في 2012 عمل نقلة نوعية وثورية في عالم الهواتف هو GALAXY S3
السبب أول هاتف امتلك تقنية NFC وقتها وخاصية نقل الملفات بالتلاصق ايضا وقتها كان أول هاتف يحمل مستشعرات الحركة كالرد على المكالمات اثناء رفعه والقلب للكتم والعين المتابعة
هذه كانت ثورة كبيرة حملها S3 وقتها وحقق مبيعات صاروخية لسامسونج عام 2012

Anas يقول:

Galaxy S2 كان يحتوي على NFC

محمد العلي يقول:

جهازي S2 و لا تتوفر فيه NFC

محمد يقول:

وهاتف Galaxy S2 الذي غير موازين شركة سامسونج وابتعد عن المنافسن بخطوات ثابتة

osama mayaz يقول:

كل اجهزة المحمول في العالم بجانب سلسلة note لاتساوي شئ كل خواص ومميزات وحركات الهواتف تتوفر في note 3 او 4 انما مميزات النوت لاتتوفر في اي هاتف
galaxy note يربح وبجدارة

Boudz يقول:

galaxy s2 هو الأفضل و الأسوأ هو s3

Anas يقول:

هههههههههههه أنت تمزح بالتأكيد

محمد حسايني يقول:

Nexus 4 وlg g2 احسن هاتفين من حيث الثمن مقارنة بالموصفات

Anas يقول:

أفضل هاتف في العالم هو xperia T2 Ultra dual فهو الذي غير نظرة العالم بالأندرويد و جعل جميع الشركات تسعى إلى صنع هاتف مشابه له و بذل المزيد من الجهد في إنتاج هواتف منافسة له و لكن لم يستطع أي هاتف مجاراته أو التغلب عليه و الجميع يتذكر خسائر آبل بسببه في العام الماضي و لولا هذا الهاتف لكنا أنا الآن نعاني من شر آبل و ظلامها و لم ينسى أحد كيف أوقع هذا الهاتف HTC في كارثة مالية لا مثيل لها و كيف جعل من LG أضحوكة أمام الجميع و حتى سامسونج أفضل شركة لم تستطع التغلب عليه و الجميع يذكر ما حصل لMotorola المسكينة بسببه و هي الآن تعض أصابعها من الندم و نحن نعلم كم أن آبل أرادت التخلص من الأندرويد لكن لا بسبب xperia T2 Ultra dual الأندرويد ما زال موجوداً حياً يرزق و هو الآن قد تغلب على هيمنة آبل الشريرة و كله بفضل xperia T2 Ultra dual و هو هاتفي أيضاً و الجميع يعلم هذا ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

Abu Adel Ali يقول:

اين انجح هاتف من هواتف الجالاكسى ؟؟؟ عام 2012 ؟؟؟ جالاكسى اس 3 ؟؟

yossef يقول:

oneplus one

Fedi Souissi يقول:

أنا استعملت اثنين galaxy s5 و galaxy winرائعين في كل المحالات

salim يقول:

LG G2-Nexus 5-Nexus 6-Glalaxy s4

احمد القماش يقول:

نسيتوا تكتبواlg g2 واحد من أفضل الاجهزة الى الان

ilyes يقول:

galaxy s 6 iphone 6 galaxy grand prime

ABDOU ABDOU JOCKER يقول:

Galaxy trend lite GT-S7390 ??? !!!

احمد علي يقول:

S2 لاتنسوووووه !!!!!! هذا الجهاز هو الذي رفع سامسونج الي القمة ثم تربعت سامسونج علي القمة ب S3 …
S2 مازال يعمل معي بكفاءة عااالية وان كنت استخدم حاليا هواوي G7 (رااااائع ايضا) .. وجهازي القادم هو NOTE 5 .

حسام البادسي يقول:

حرام عليكم نسيتو الاس 2 واللي اداءو رايع مع 16 جيجا في التخزين و1 جيجا في الرام مع تحديثات من اندرويد4.0.2 الى 4.1.2 ثم 4.2.2 مع شاشة واي رايعة

حسام البادسي يقول:

او وراه راح اشتري note 4 الرررراااائع جدا والمثيرة تجربتو

غسان يقول:

اتوقع نوت 2 كان هزيمة نكراء لابل بكل المقاييس

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *